قيادي بارز في “البوليساريو” ضمن ضحايا تحطم الطائرة العسكرية الجزائرية

كشف أسلوت أمحمد سيد أحمد، عضو جبهة “البوليساريو” الإنفصالية، أن من بين ضحايا تحطم الطائرة العسكرية الجزائرية، صباح أمس الأربعاء بعيد إقلاعها من مطار بوفاريك العسكري، القيادي في الجبهة الشيخ ادو بوسيف، المستشار في سفارة “جمهورية” الوهم بالجزائر.

وأكد سيد أحمد، أن الجزائر تقدم للصحراويين مساعدة تتمثل في مقاعد على متن طائرات النقل العسكري ما بين تندوف والجزائر، لتسهيل عملية تنقل اللاجئين الصحراويين داخل الجزائر، و يشرف مكتب البوليساريو في تندوف على عملية تنسيق هذا البرنامج.

وأضاف أمحمد، أنه يسافر على متن هذه الرحلات، الطلاب الدارسون بالجزائر والمرضى ومرافقوهم من تندوف نحو الجزائر العاصمة، والعكس بعد عملية العلاج والعطل بالنسبة للطلبة، كما يمكن لأي صحراوي السفر في هذه الرحلات في حال وجود مقاعد على متنها.

ونفى أمحمد، احتواء المنتقلين على عناصر للجيش الصحراوي، مبينًا أنه تم تكليف لجنة صحراوية للتنسيق مع الجانب الجزائري، لتحديد هوية باقي الضحايا الذي لم يستدل على هويتهم بعد، وبعد استكمال عملية تحديد هوية الضحايا سيتم نقل الجثامين إلى أماكن سكن ذويهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *