بالفيديو.. ناصر بوريطة يؤدي الصلاة بالمسجد الأقصى ويلتقي نظيره الفلسطيني

زار ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، اليوم الثلاثاء، المسجد الأقصى بالقدس، وأدى الصلاة داخله، في ختام زيارة قام بها إلى فلسطين، التقى خلالها رياض المالكي، وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني.

واتفق الطرفان، خلال لقاء جمعهما، على عقد أعمال اللجنة الوزارية المشتركة قبل نهاية العام الجاري، تأكيدا على العلاقات القوية والمتينة والمشتركة بين البلدين الشقيقين.

وأكد المالكي، خلال مؤتمر صحفي عقب اللقاء الذي جمعهما في وزارة الخارجية بمدينة رام الله، على أن الوزيرين كلفا سفراء بلديهما ببدء العمل لإتمام ترتيبات عقد اللجنة المشتركة لكي تخرج بالنتائج المطلوبة على المستوى الذي يجب أن تكون عليه.

وقال المالكي إن إصرار الوزير بوريطة على أن تكون بداية زيارته من القدس لها دلالاتها المهمة التي نقرأها بشكل جيد، والمبنية أساسا على عمق العلاقات وقوتها ومتانتها، فالعلاقة التي تربط دولة فلسطين بالمملكة المغربية علاقة خاصة ومتجذرة وقوية ومتينة وصلبة ومستمرة.

وبين أن هذه الزيارة إشارة واضحة وقوية لرغبة المملكة المغربية في التواصل مع دولة فلسطين، ورسالة في غاية الوضوح والقوة تؤشر للاهتمام الخاص الذي توليه المملكة المغربية للقدس ولدورها الديني والتاريخي والسياسي.

وأوضح المالكي أنه بحث مع نظيره المغربي عديد القضايا الثنائية، وتطوير وتعميق وتوسيع أفق العلاقات الثنائية في شتى المجالات، والتنسيق في العمل في القارة الإفريقية خاصة وأن للملكة المغربية باعا طويلا وعلاقات متينة متجذرة وقوية في كافة أنحاء القارة، ما من شأنه أن يساعدنا كفلسطينيين في كيفية التأثير والاستفادة من هذه العلاقات، من أجل أن تقف القارة الإفريقية مع القضية الفلسطينية.

من جهته، قال ناصر بوريطة “إن هذه الزيارة تأتي في إطار التأكيد على المواقف الثابتة للمغرب، وتقديمها الدعم غير المشروط، والتضامن مع القيادة والشعب الفلسطيني”، مشيرا إلى أن هذه المواقف متجذرة، “حيث إن القضية الفلسطينية والقدس ثابت من الثوابت المغربية الوطنية”.

وأوضح بوريطة أن الزيارة تأتي للتشاور بين البلدين، في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها المنطقة، معلنا رفض المملكة المغربية كل ما يمس الهوية العربية والإسلامية للمدينة المقدسة، القدس.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *