الوزن المثالي في 5 نصائح في الرجيم

بلوغ الوزن المثالي يُعزِّز تقدير الذات ويُحسِّن المظهر والصحَّة العامة. وفي الآتي، نصائح رجيم من “مايو كلينيك” للوصول إلى الوزن المثالي. علمًا بأنَّ خسارة الوزن بنسبة 10% خلال الرجيم يُحسِّن الصحَّة العامَّة ويخفض ضغط الدم، وبالتالي يقي من أمراض عدَّة.

يقترح الباحثون في “مايو كلينيك” بالولايات المتحدة، باتباع نصائح الرجيم الآتية للتحكُّم في الوزن المثالي بنجاح:
1. عدم تناول الطعام إلَّا عند الشعور بالجوع: يُبيِّن الباحثون أنَّ الحفاظ على الوزن المثالي يتطلَّب الموازنة بين كمِّ الطعام المتناول والطاقة المستهلكة من خلال الحركة، على مدار اليوم. ومن هذا المنطلق، هم يحذِّرون الأفراد الذين لا يجدون الوقت الكافي لممارسة الأنشطة البدنيَّة من مساوئ الإفراط في الطعام.

2. التقليل من استهلاك الطعام الدهني: يحتوي غرام من الدهن على تسع سعرات حرارية، وهو ما يعادل ضعفي عدد السعرات فيالكربوهيدرات والبروتين. وما تقدَّم يؤكِّد على أهميَّة التقليل من الطعام الدهني أو ذلك المصنَّع (المقليات والحلويات والزيوت والمارغرين والوجبات الجاهزة) في الرجيم اليومي، خصوصًا مع التقدُّم في العمر.

3. خفض الوجبات الخفيفة الغنيَّة بالسعرات: تتناول نسبة سبعين بالمائة من الأفراد طعام وجباتها الرئيسة، بشكل عقلاني وصحِّي، حسب تقارير صادرة عن “مجلة السمنة الدوريَّة”. بيد أن الأمر ليس كذلك، حين يتعلَّق ب الوجبات الخفيفة، التي غالبًا ما تكون غنيَّة بالسعرات، ما يُصعِّب ضبط الوزن أو الوصول إلى الوزن المثالي. وينصح الباحثون، في هذا الإطار، بتناول الوجبات الخفيفة الصحيَّة، كحصَّتين من المكسَّرات العضويَّة أو خمس حصص من الخضراوات أو ثلاث من الفواكه، على مدار اليوم. كما هم يوصون بقراءة المُلصقات الغذائيَّة، فإذا بدا بالسكر على أوَّل القائمة، فهذا دليل على أن هذا الصنف يزخر بالسعرات الحرارية، في مُقابل قيمة غذائيَّة ضئيلة.

4. تجنُّب الوقوع في “فخِّ” التعب: يدفع التعب اليومي إلى تناول طعام يولِّد دفعةً سريعةً من الطاقة، مثل: الشوكولاتة وعصائر الفاكهة المحلَّاة. ويدعو الباحثون، في هذا الصدد، إلى استشارة اختصاصي تغذية لرسم رجيم متوازن ومتعدِّد الفيتامينات للحفاظ على مستويات الطاقة في جسم متتبعه على مدار اليوم، بما يُجنِّبه الوقوع في فخِّ نقص الطاقة فجأة، فتناول طعام غنيّ بالسعرات للتعويض.

5. الحركة باستمرار: مهما كان مستوى لياقتك، ينصح الباحثون بإدخال القدر الأكبر من التمرينات الرياضيَّة إلى يوميَّاتك، بما يتناسب وعمرك وقدرتك البدنيَّة وصحتك العامَّة، وذلك لتحقيق التوازن بين الطاقة الداخلة وتلك المستهلكة، فضبط الوزن المثالي. عمومًا، يقود الالتحاق ببرنامج رياضي جماعي إلى أن يجعل التمرينات أكثر متعةً، ويساعد في جعل الفرد مُتحفِّزا ومُتحمِّسا باستمرار.

المصدر: سيدتي.نت

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *