التونسيون يطالبون بإنهاء “الوصاية الفرنسية”

شهدت الذكرى 62 لاستقلال تونس احتجاجات مطالبة بإنهاء ما وصف بـ “الوصاية الاستعمارية الفرنسية والاستغلال البشع لموارد البلاد والحد من التدخل في شؤونها”.
وطالب المحتجون التونسيون بـ “إنهاء التدخل الفرنسي في البلاد”، بعدما قاموا بإحراق العلم الفرنسي، معتبرين فرنسا قامت بـ” استغلال الثروات الباطنية التونسية بموجب امتيازات تحصلت عليها، لم يتم إلغاؤها في اتفاقية 20 مارس 1956″.
جدير بالذكر، أن “هيئة الحقيقة والكرامة بتونس” نشرت وثائق، مؤخرا، حول “الاستغلال الفرنسي للثروات التونسية”، أغضبت الفرنسيين وأخرجتهم للاحتجاج.
ويسمح اتفاق موقع بين الرئيس السابق الحبيب بورقيبة والسلطات الفرنسية عشية استقلال تونس، لفرنسا باستغلال ثروات النفط والملح، وطالبت “هيئة الحقيقة والكرامة بتونس” فرنسا بتعويض مادي، عن الأضرار الاقتصادية التي لحقت بتونس نتيجة استغلال ثرواتها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *