صاحب ضيعة يغتصب فتاة معاقة ذهنيا وهذه تفاصيل صادمة حول الواقعة

أدانت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمكناس، حارس ضيعة فلاحية بأربع سنوات حبسا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل جنايتي الاحتجاز والاغتصاب الناتج عنه الافتضاض في حق امرأة معروفة بضعف قواها العقلية، إذ ارتأت تمتيعه بظروف التخفيف، مراعاة لحالته العائلية والاجتماعية ولانعدام سوابقه القضائية.
وفي التفاصيل، ذكرت”الصباح” أن القضية تفجرت عندما تقدم المسمى (ع.ل) بشكاية إلى درك مركز عين تاوجطات، التابع لسرية الحاجب، يعرض فيها أن المتهم(ع.ت) قام باحتجاز ابنته الضحية (م.ل)، المعاقة ذهنيا، داخل منزله لأزيد من أسبوعين، وأنه اعتدى عليها جنسيا، ما جعلها تفقد عذريتها، معززا شكايته بشهادة طبية تثبت واقعة الاعتداء الذي تعرضت له فلذة كبده. وبالاستماع تمهيديا إلى أطراف القضية في محاضر قانونية، صرحت المسماة (م.ج) أنها تعرف الضحية، التي تعاني إعاقة ذهنية، وأنها علمت أن الأخيرة غابت عن منزل والديها لمدة تزيد عن 15 يوما، قبل أن تعلم بوجودها بمنزل المتهم. ومن جهتها، صرحت الضحية (م.ل)، من مواليد 1997، أن المتهم صادفها في طريقها إلى منزل والديها، وسلمها مبلغ خمسة دراهم، وطلب منها مرافقته إلى منزله، الواقع بإحدى الضيعات الفلاحية بتاوجطات، وهناك أجبرها على المكوث معه لأيام عديدة، محتجزا إياها، قبل أن يمارس عليها الجنس بالعنف، مفتضا بكارتها، مؤكدة أنه لم يسبق لأي شخص أن مارس عليها الجنس باستثناء المتهم، مبرزة أن المسماة (م.ج) هي من أخذتها عند المتهم.وعند الاستماع إليه تمهيديا في محضر قانوني، أقر المتهم، من مواليد 1967، مطلق وأب لابن واحد، باستضافته الضحية (م.ل) المعروفة بضعف قواها العقلية بمسكنه وقضائها الليل صحبته مرتين دون أن يمارس عليها الجنس، بحكم حالتها العقلية وصغر سنها، حسب تصريحه. وهي التصريحات التي جددها ساعة إحالته على النيابة العامة، والشيء نفسه أثناء استنطاقه ابتدائيا وتفصيليا، مضيفا أن الضحية كانت تحضر عنده ويعطف عليها ويسلمها بعض المبالغ النقدية دون أن يعتدي عليها جنسيا، تشير “الصباح”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *