زوج شك في خيانة زوجته فقتلها بطريقة مروعة

بدأ قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، أخيرا في استنطاق شخص متهم بالضرب والجرح المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه.
وأحال الوكيل العام للملك بالمحكمة ذاتها المعني بالأمر المتحدر من دوار وادي محكيم التابع لجماعة بني بشير بإقليم الحسيمة، على القاضي ذاته، ملتمسا منه استنطاقه ابتدائيا وتفصيليا بخصوص ما نسب إليه من تهم، رفقة شخصين آخرين متابعين بعدم تقديم مساعدة لشخص يوجد في خطر واستهلاك المخدرات.
واعتقلت عناصر الدرك الملكي التابعة لسرية تاركيست المشتبه فيه، بعدما أصاب زوجته بجروح خطيرة تسببت في مصرعها، بعدما علم أن زوجته التي أنجب معها ثلاثة أطفال، تخونه مع شخص يقطن بالدوار ذاته، قبل إحالته على النيابة العامة بعد الاستماع إليه في محضر قانوني أقر فيه بالمنسوب إليه وتفاصيل تعذيبه لزوجته في العديد من المناسبات، كان آخرها 23 فبراير الماضي، بمنزلهما بالدوار ذاته.
وتعود تفاصيل هذه القضية إلى صباح 24 فبراير الماضي، إذ لقيت امرأة وهي زوجة المتهم، مصرعها خارج منزلها، بعدما تلقت عدة ضربات بسلك كهربائي في أنحاء مختلفة من جسدها، من قبل زوجها، مساء 23 من الشهر ذاته، بسبب شكه في تصرفاتها، وتأكده من وجود علاقة للضحية بأحد سكان الدوار. وفور العثور على جثة الضحية التي كانت خرجت من منزلها، انتقلت عناصر الدرك الملكي إلى مسرح الحادث لمعاينة جثة الضحية والتقاط صور لها، قبل إيقاف الجاني، في حين تم نقل الضحية صوب المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالحسيمة قصد تشريحها وتحديد الأسباب المباشرة التي أدت إلى الوفاة بناء على تعليمات النيابة العامة.
وبخصوص أسباب الحادث، أكد المتهم أنه كان يشك في وجود علاقة جنسية بين زوجته وأحد سكان الدوار الذي يعرفه جيدا، قبل أن يضبطها، ما جعله يعمد إلى نهرها عما ترتكبه من أفعال تسيء إليهما، بل واضطر إلى ضربها بسلك كهربائي في العديد من المناسبات، مضيفا أنه رغم ذلك وحفاظا على بيت الزوجية، عفا عنها والتمس منها الكف عن ذلك والابتعاد عن ذلك الشخص. وأضاف المتهم أن زوجته سافرت فبراير الماضي، إلى القصر الكبير لزيارة عائلتها دون أن يرافقها أحد، وبعد عودتها، فوجئ بوجود هاتف محمول بحوزتها، وحين استفسرها عن مصدره ارتبكت، بل إنه عثر على رقم هاتفي ارتاب في أمره، الشيء الذي زكى فرضية شكوكه. وأكد المتهم أنه حين تأكد من خيانتها له، انهال عليها في 23 فبراير الماضي، بالضرب بسلك كهربائي. وأوضح المتهم أن زوجته قضت معه ليلة 24 فبراير، قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة صباح اليوم ذاته خارج منزلها بالدوار ذاته، مفيدا الضابطة القضائية أنه لم تكن له نية قتل زوجته، تشير “الصباح”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *