هذا ما دار بين بوتفليقة وإيمانويل ماكرون

أجرى الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تبادلا من خلاله أطراف الحديث، ومختلف وجهات النظر حول الملف الليبي، وذلك وفق بيان صادر عن رئاسة الجمهورية الجزائرية أمس الاثنين.
وأكدت رئاسة الجمهورية الجزائرية، أن الرئيسان يحاولان تعزيز نشاط التعاون الجزائري الفرنسي، خصوصا فيما يخص الجانب الأمني، الذي تم إطلاقه خلال القمة، بالجزائر العاصمة خلال شهر دجنبر الماضي.
وحسب تقارير إعلامية سابقة فقد استعرض ماكرون عقب لقائه بوتفليقة ورئيس الوزراء أحمد أويحيى، ورئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح ملفات أمنية، واتفقا بعدها على الرفع من مستوى التعاون في المجال الأمني ومكافحة الإرهاب، بما فيها التهديدات التي كانت في مالي والأزمة السياسية والأمنية في ليبيا.
وأشارت التقارير نفسها أن الرئيس الفرنسي إيمانويل طمأن بوتفليقة في جانب القرارات التي اتخذها الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، والذي سبق وأن صرح انه غير نادم على قرارات لم يتخذها بخصوص الملف الليبي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *