مطلق النار على مقهى “لاكريم” يكشف حقائق جديدة للبوليس

في جديد الجريمة التي هزت الرأي العام، العام الماضي، والمتمثلة في تصفية ابن مسؤول قضائي عن طريق الخطأ وإصابة اخرين بجروح متفاوتة الخطورة.
منفذ عملية القتل، التي استهدفت رواد مقهى “لاكريم”، اعترف أنه أفرغ رصاصات مسدسه، التي قدرت بحوالي 12 رصاصة، في محاولة منه لتصفية “الهدف”.
وعن ذات المصدر، فقد اعترف المتهم ببعض المعطيات والوقائع، التي من شأنها أن تكشف فصولا وتزيل اللثام عن حقائق في القضية.
وتشير المعطيات إلى أن المتهمين ولجا المغرب قبل أسبوع تقریبا على تنفيذ الجريمة، وكانا یقطنان بفندقین أحدهما یوجد قبالة المقهى مسرح الجریمة، وأنهما رصدا في أربع مناسبات داخل هذا المحل العمومي وفي محیطه، فضلا عن أن أحدهما حاول الفرار عند توقیفه من طرف مصالح الأمن الوطني، حسب ما سبق وأكدت “مملكة بريس” في جينه.
وأكد المصدر، أن ما طوق المتهم خلال التحقيقات أنه خلال إجراءات عرض المشتبه فیهما على الشهود، تعرفوا علیهما انطلاقا من مجموعة من العلامات التشخيصیة، التي تمیزهما، خصوصا ضفیرة الشعر والهیئة الجسمانیة، كما مكنت التحریات المیدانیة من رصد توقف السیارة، التي كانا یؤجرانها لأكثر من أربع ساعات بالقرب من مكان إضرام النار، قبل أن تتحرك من مكانها بعد ارتكاب الجریمة بوقت وجیز، وهو المعطى، الذي أكده شاهد عیان حين أوضح أنه رصد المشتبه فیهما بالقرب من مكان إضرام النار.
وعن المصدر، فإن عملیات التفتیش وتحلیل الآثار التكنولوجیة بحاسوب محمول في ملكیة أحد المشتبه فیهما، مكنت من رصد اهتمام المعني بالأسلحة الناریة الفردیة، بحیث قام بعدة أبحاث في شبكة الإنترنت عن نوع محدد من الأسلحة الفردیة.
وزاد مصدرن، أنه قد تم نقل أحد المتهمين الهولنديين المتورط في تنفيذ عملية قتل “مافيوزية” داخل مقهى “لاكريم” بمراكش، وسط حراسة أمنية مشددة، صوب غرفة الجنايات، حيث استمع إليه قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف في محضر رسمي، الأربعاء الماضي، في إطار التحقيق التفصيلي، الذي من شأنه أن يكشف عن معطيات وتفاصيل مثيرة في القضية.
هذا، وأفادت مصادر عليمة أن المصالح الأمنية وموظفي المديرية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج نقلوا المواطن الهولندي “غابرييل إدوين”، المتهم بإطلاق النار على رواد مقهى “لاكريم” بمراكش، من سجن “الوداية” صوب محكمة الاستئناف بمراكش، إذ تم عرضه على قاضي التحقيق، بالغرفة الثالثة، الذي قرر الاستماع تفصيليا للمتهم الأول، قبل أن يتم الاستماع للمتهم الثاني.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *