استنفار عسكري بالجزائر وحديث عن تدهور الحالة الصحية لبوتفليقة

شرعت السلطات الجزائرية في خطوة مثيرة، في زيادة عدد المراكز المراقبة على طول الشريط الحدودي الفاصل بينها وبين المملكة المغربية.
وحسب مصادر فإنه سيتم بناء 10 مراكز جزائرية حدودية، ليقفز عددها إلى 24 مركزا للمراقبة الأمنية، التي أنشأتها الجزائر في السنتين الماضيتين، بدعوى “تعزيز المراقبة وتضييق الخناق على شبكات التهريب بين البلدين”.
وفسرت مصادر خلفيات هذا الاستنفار، بالحالة الصحية المتدهورة للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وقرب إعلان وفاته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *