قصة هروب بودربالة من الرجاء للعب في الوداد وهاكيفاش قولب إدارة الرجاء (بلسانه)

قصة فريدة يرويها اللاعب الدولي السابق، عزيز بودربالة لصحيفة “البلاد الأخرى” في عددها لهذا الأسبوع، حين تحدث عن أسباب هروبه من الرجاء إلى الوداد وهو بداية مشواره الكروي. يقول بودربالة:
“لم أكن الابن الوحيد وسط عائلة متعددة الأبناء الذي لعبت الكرة، بل سبقني شقيق أكبر، يدعى “سي محمد”، والذي اختار اللون الأخضر، سرت على نفس خطى شقيقي وانضممت للرجاء سنة 1977، إلا أن كبير مشجعي الوداد “كاباطاس” علم بالأمر واختلق حيلة لانتزاعي من الرجاء وتحويلي للوداد، تدربت مع شبان الرجاء مدة أسبوعين تقريبا، كما أنني وقعت على وثيقة الانضمام، وهو ما جلب لي كثيرا من المشاكل في الحي الذي كان أغلب سكانه وداديين، ذهب “كباطاس” إلى إدارة الرجاء وقال لأحد الإداريين إنني على أهبة السفر إلى منطقة نائية رفقة أسرتي وادعى أن والدي معلم تم تعيينه بعيدا عن الدار البيضاء، فصدقه الإداري ومنحه أوراقي، لكن مدرب شبان الرجاء فوجئ بي وأنا ألعب ضد فريقه في مباراة ديربي شبابي وأسجل هدفين.
بالطبع أنا من المدينة القديمة معقل الوداديين، وبالنسبة إلي اللعب فترة قصيرة مع شباب الرجاء كان مجرد تجربة وهنا أعترف أن جميع سكان الحي عابوا علي هذا الاختيار لأنه من المفروض أن أدافع عن اللون الأحمر”.
(في الصورة: عزيز بودربالة مع واحدة من أعز الناس إلى قلبه، والدته)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *