آخر الأخبار

نبيل الزهر عينه على المنتخب المغربي وهذه رسالته لرونار

أصبح الجناح المغربي نبيل الزهر أحد أبرز اللاعبين في تاريخ ليغانيس، بعد أن سجل له الأربعاء الماضي هدف التأهل لربع نهائي كأس ملك إسبانيا لكرة القدم للمرة الأولى.

وبالإضافة لذلك، يقدم اللاعب المولود في فرنسا قبل 31 عاماً أداء متميزاً مع الفريق منذ تعاقده معه قبل ختام فترة الانتقالات الشتوية لعام 2016 المنقضي، آملاً في إمكانية عودته لصفوف “أسود الأطلس”، ليخوض مع المنتخب المغربي منافسات بطولة كأس العالم الصيف المقبل في روسيا.

يذكر أن بداية الزهر في مسابقات القسم الأول كانت بقميص ليفربول الإنجليزي الذي انتقل له صيف 2016، قبل أن يرحل عنه بعدها بأربعة أعوام كاملة، ليتجه إلى باوك اليوناني على سبيل الإعارة لموسم واحد، عاد منه لينتقل إلى إسبانيا من بوابة ليفانتي (4 مواسم) ثم لاس بالماس (موسم ونصف).

وعلى الصعيد الدولي، استهل الزهر مشاركاته الدولية مع منتخب المغرب تحت 20 عاماً الذي حصل معه على المركز الرابع لبطولة العالم للشباب عام 2005 خلف الأرجنتين ونيجيريا والبرازيل، ثم مع فريق تحت 23 عاماً.

وكانت أولى مشاركاته مع الفريق الوطني الأول في 26 مارس (آذار) 2008، في المباراة الودية التي خسرها من نظيره البلجيكي بنتيجة (1-4)، إذ كان هو من سجل هدف “أسود الأطلس” الوحيد.

أكمل بعدها الجناح المغربي مشواره مع المنتخب الأول في تصفيات أفريقيا المؤهلة لمونديال جنوب أفريقيا 2010 الذي لم ينجح في التأهل إلى نهائياته، إذ خاض 5 مباريات، كان آخرها في أكتوبر (تشرين الأول) من نفس العام، سجل خلالها هدفا آخر.

غاب بعدها الزهر عن الظهور بقميص المغرب حتى أغسطس (آب) 2010، حين استدعي لخوض مباراة ودية أمام غينيا الاستوائية، ثم ودية ثانية أمام إيرلندا الشمالية في نوفمبر (تشرين الثاني) من نفس العام، والتي لم يلعب فيها إلا لعشر دقائق فقط، وهو اللقاء الدولي قبل الأخير له.

ولم يظهر مرة أخرى في قائمة المنتخب المغربي إلا مرة وحيدة في ودية أخرى أمام الغابون في مارس (آذار) عام 2014، ليصبح إجمالي مشاركاته الدولية 9 مباريات، بإجمالي 537 دقيقة لعب، أحرز خلالها هدفين فقط.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *