آخر الأخبار

بالحجة والدليل.. ممثل النيابة العامة حكيم الوردي في قضية معتقلي حراك الريف والمهدوي يهدم أطروحة التعذيب

فند ممثل النيابة العامة في قضية معتقلي حراك الريف، والصحفي حميد المهدوي، قبل قليل بمحكمة الاستئاف بالدار البيضاء، الشاب حكيم الوردي، كل الادعاءات التي اتهمت الشرطة القضائية بالتعذيب.
واستحضر الوردي، مسارات التحقيق الذي باشرته الشرطة القضائية، وقدم صورا وحججا وبراهين أسقطت الادعاءات المغرضة التي أطلقها بعض المعتقلين لأسباب تهدف إلى التأثير على أطوار المحاكمة. كما قدم الوردي شواهد طبية وأخرى لمدير السجن حيث يتواجد المعتقلين تكذب بالقطع مزاعم التعذيب. ووسط إعجاب الحاضرين ببلاغة ممثل النيابة العامة وفصاحته، ذكر الوردي بالمسار الحقوقي الذي نهجه المغرب في احترام اتفاقية مناهضة التعذيب ونوه باحترافية الشرطة القضائية في تدبير ملف الحراك واستنطاق المعتقلين.
جدير بالذكر، أنه من بين 54 معتقلا، لم يتحدث سوى 7 عن تعرضهم للتعذيب”، مستشهدا بنفي المعتقل الحبيب الحنودي أن يكون قد تعرض لأي تعذيب، وقال: “الحبيب الحنودي أكبر المعتقلين سنا وأكثرهم علما وثقافة وأرجحهم عقلا، وقد نفى تعرضه للتعذيب، ونوه بحسن تعامل الأمن معه”.
حكيم الوردي، أكد أن ماتتوفر عليه النيابة من وثائق وفيديوهات ومدونات ومكالمات هاتفية تم تسجيلها وفق الضوابط القانونية، تغني عن ممارسة مادهب إليه المعتقلين.
الوردي تفاعل مع بعض الصيحات التي كانت تصدر من المهداوي ورد عليها بحكمة قانونية قل نظيرها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *