بشرى للمغاربة.. شقـق صينيـة بـ 18 ألـف درهـم (لاتفوتوا الفرصة)

تتجه العديد من الشركات الصينية إلى اقتحام سوق العقار بالمغرب، الذي يعد سوقا واعدا في ظل المنافسة والإقبال المتزايد على السكن، الذي ما يزال بعيدا عن متناول المغاربة خاصة ذوي الدخل المحدود، وذلك بتقديمها عروضا مغرية لشقق سكنية منخفضة التكلفة، تفوق توقعات المستهلك المغربي.
وعبر مديرو الشركات الصينية، المشاركون في الأسبوع التجاري الصيني بالبيضاء، عن رغبتهم في فتح فروع لها بالمغرب، واستغلال الفرص المتاحة في السوق المحلية والإفريقية على حد سواء، مؤكدين أن المملكة تقدم تسهيلات كبيرة للمجموعات الاقتصادية الدولية، بما فيها الصينية.
وتضمن لقاء الأعمال الصيني المغربي عروضا تمويلية في مجال العقار، استقطبت بعض المغاربة الراغبين في الاستقرار، إذ قدمت المجموعات الصينية عروضا لتشييد شقق للسكن الاقتصادي، بكلفة منخفضة لا تتعدى 18 ألف درهم، والتي تتراوح مساحتها بين 30 و40 مترا مربعا، بالإضافة إلى بعض التخفيضات في سعر المتر المربع بالنسبة للمنازل السكنية.
وحسب المستثمرين الصينيين، فإن المغرب صار من بين الوجهات المفضلة بالنسبة للشركات الصينية، بسبب الموقع الإستراتيجي للبلد واتفاقيات التبادل الحر الرامية إلى تعزيز التبادل التجاري بين البلدين.
وانطلقت بالمكتب الدولي للمعارض بالبيضاء، فعاليات النسخة الأولى من معرض “الأسبوع التجاري الصيني”، التي تهدف إلى تجميع الشركات الصينية بنظيراتها المغربية لتعزيز علاقات التعاون التجاري بين الجانبين.
وقالت ميشيل ميريك، المسؤولة عن معرض المجموعات الصينية، في تصريح لـ “الصباح”، إن “الأسبوع التجاري الصيني ينظم لأول مرة في المغرب بمشاركة أزيد من 150 شركة صينية، بعد الإمارات العربية المتحدة وإيران وكينيا وجنوب إفريقيا وإثيوبيا وغانا، وسيصبح موعدا سنويا”.
وأوضحت أن المعرض يتيح للسكان المحليين إمكانية اللقاء بالمصنعين الصينيين، وتطوير العلاقات التجارية، مشيرة إلى أن المغرب والصين وقعا على 15 اتفاقية شراكة العام الماضي، ما شكل نقطة دفع بالاستثمارات الصينية في المملكة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *