هاشحال عدد السياح للي زاروا المغرب هاد العام

سجل عدد السياح الذين زاروا المغرب بين يناير وأكتوبر 2017، زيادة بـ9 في المائة، حيث بلغ 9.7 ملايين سائح، وذلك مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة المنصرمة، وفق إحصائيات لمرصد السياحة.

وأوضح المرصد، الذي نشر إحصائياته حول السياحة المغربية للأشهر العشرة الأولى من 2017، أن عدد السياح الأجانب ارتفع بنسبة 14 في المائة، فيما ارتفع عدد الوافدين من السياح المغاربة المقيمين بالخارج بنسبة 5 في المائة.

وأبرز المصدر ذاته أن هذا الارتفاع هم، على الخصوص، السياح القادمين من ألمانيا (زائد 14 في المائة)، وهولندا (زائد 8 في المائة) وفرنسا (زائد 7 في المائة)، وكذا الأسواق الواعدة مثل الصين (زائد 203 في المائة)، في حين سجلت اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل على التوالي، ارتفاعا بنسب 40 في المائة و33 في المائة و30 في المائة و51 في المائة.

وبخصوص إجمالي عدد ليالي المبيت بالمؤسسات السياحية المصنفة، فقد سجلت ارتفاعا مهما بلغ 15 في المائة، مقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2016 (زائد 19 في المائة بالنسبة للسياح غير المقيمين وزائد 8 في المائة للمقيمين).

وأشار المرصد إلى أن العدد الإجمالي لليالي المبيت بالمؤسسات الفندقية المصنفة سجلت ارتفاعا بنسبة 15 في المائة خلال الأشهر العشرة الأوائل من سنة 2017 (زائد 19 في المائة بالنسبة لغير المقيمين وزائد 8 في المائة للمقيمين).

وذكر مرصد السياحة أن قطبي السياحة مراكش وأكادير استحوذا لوحدهما على 60 في المائة من العدد الإجمالي لليالي المبيت نهاية شهر ماي، مشيرا إلى أن المدينتين سجلتا ارتفاعا على التوالي بنسبة 18 و12 في المائة.

وسجلت الوجهات السياحية الأخرى نتائج إيجابية، خاصة مدينتي فاس وطنجة بارتفاع بلغ على التوالي 37 في المائة و26 في المائة.

أما نسبة الملء، فبلغت 44 بالمائة في متم أكتوبر 2017، مسجلة بذلك ارتفاعا بثلاث نقط مقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2016 .

وبلغت مداخيل النشاط السياحي لغير المقيمين بالمغرب 59.2 مليار درهم متم أكتوبر 2017، مقابل 56.1 مليار درهم سنة 2016، مسجلة ارتفاعا بنسبة 5.4 في المائة.

وسجل عدد السياح الوافدين على المراكز الحدودية ارتفاعا بنسبة 15 في المائة مقارنة بالشهر ذاته من سنة 2016 (زائد 24 في المائة بالنسبة لغير المقيمين و1 في المائة للمغاربة القاطنين بالخارج).

الأمير السعودي «متعب» يشترى حريته بمليار دولار.. تعرف على التفاصيل
أعلنت المملكة العربية السعودية عن إفراجها عن الأمير السعودي متعب بن عبد الله، حيث قال مسؤول إنه تم التوصل إلى اتفاق تسوية مقبول مع السلطات والذي يقضي بدفع أكثر من مليار دولار.
وأشار المسؤول السعودي إلى أنه قد تم الإفراج عن الأمير بالأمس، مؤكدًا أن هناك ثلاثة أشخاص آخرين كانوا متهمين في قضايا فساد أنهوا أيضا اتفاقات تسوية مع السلطات.
وأوضح المسؤول المشارك في الحملة ضد الفساد الأربعاء أنه لم يتم الكشف عن مبلغ التسوية ولكن من المعتقد أنه يعادل أكثر من مليار دولار أمريكي، مضيفا أنه “من المعلوم أن التسوية شملت الإقرار بالفساد الذي يشمل حالات معروفة”.
ويذكر أن الأمير متعب، الذي تولى ذات يوم رئاسة الحرس الوطني، كان من بين عشرات من أفراد الأسرة الحاكمة ووزراء ومسؤولين حاليين وسابقين جرى احتجازهم في إطار حملة على الفساد تستهدف في جانب منها توطيد سلطة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *