تفاصيل جديدة عن الداعشيين الأربعة لي تشدو في إسبانيا وطنجة

أعلنت وكالة الأنباء الاسبانية “ايفي”، أن إثنين من المعتقلين، أمس الثلاثاء، المتورطين في الانتماء إلى ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية “داعش”، كلفا بإدارة شبكة اتصالات معقدة لتعزيز تنظيم الدعاية الجهادية، بمنطقتي مدريد وخيرونا.
وأضافت ذات الوكالة، أن الشخص الثالث الذي اعتقلته العناصر الأمنية الاسبانية، في منطقة بارلا بالعاصمة الإسبانية مدريد، كان في وضعية متقدمة من التخطيط والقيام بهجمات إرهابية، فيما كان الشخص الرابع الذي اعتقلته السلطات المغربية بتنسيق مع نظيرتها الإسبانية في مجال مكافحة الجرائم الإرهابية، بمدينة طنجة، يتحرك داخل مواقع التواصل الاجتماعي بـ300 حساب وهمي.
وكشف المكتب العام للشرطة الوطنية أن المعتقلين الأربعة كانوا يهدفون إلى نشر المواد الجهادية المتطرفة على شبكة الإنترنت والتحريض المباشر على ارتكاب الهجمات في إسبانيا”.
وأكدت وزارة الداخلية في بلاغ لها، أن العناصر الثلاثة المعتقلين بإسبانيا هم مغاربة يحملون الجنسية الاسبانية، ثبت تورطهم في استقطاب وتجنيد متطوعين للجهاد بصفوف “داعش”.كما أثبتت التحريات، مضيفة، ضلوع المشتبه فيهم في الدعاية والإشادة بالجرائم الوحشية التي يقترفها مقاتلو هذا التنظيم المتشدد وكذا في التحريض على تنفيذ عمليات إرهابية خارج المناطق التي يسيطر عليها هذا التنظيم الإرهابي.وسيتم تقديم المشتبه فيه إلى العدالة فور انتهاء الأبحاث التي تجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *