رئيس استعلامات جديد فكازا وهاعلاش طاح للي كان فبلاصتو

أطاح تفتيش أجرته لجنة خاصة تابعة للمديرية العامة للأمن الوطني،أول أمس (الاثنين) برئيس الاستعلامات العامة بالنيابة بولاية أمن البيضاء، بعد رصد اللجنة عددا من الاختلالات المالية همت تنظيم المعرض الدولي للأمن بالبيضاء، وتغيبا غير مبرر لعدد من موظفي المركز العلمي للشرطة بمقر الولاية.
وأفادت مصادر «الصباح» أن رئيس الاستعلامات أدخل «كراج» المديرية العامة، التي عينت مكانه نورالدين الكلاوي، الذي كان يشغل مدير الاستعلامات العامة بالرباط.
وحلت لجنة تفتيش خاصة، بمقر ولاية أمن البيضاء بشكل مفاجئ، بناء على رسالة مجهولة، توصلت بها المديرية العامة للأمن الوطني، تتحدث عن تمييز وحيف وقعا في توزيع منح مالية على عمداء وضباط ورجال الأمن الذين أشرفوا على تنظيم المعرض الدولي للأمن بالبيضاء، إذ كشفت الرسالة المجهولة عن استفادة مسؤولين أمنيين من منح وصفتها بـ»الدسمة» تتراوح بين 15 ألف درهم و30 ألفا، واستفادة أمنيين محظوظين من منح أخرى تصل إلى 4500 درهم، وحرم آخرون، من منحة نظير عملهم، رغم أنهم ساهموا كل من موقعه في نجاح المعرض.
ووقفت اللجنة، حسب المصادر على صحة ما جاء في الرسالة المجهولة، بعد الاستماع إلى مسؤولي أمن البيضاء، وأمنيين اتهموا بالاستفادة من المنحة دون وجه حق، لتيم توجيه استفسار لرئيس الاستعلامات العامة، حول عدم إنجاز تقرير حول هذه «الفضيحة»، ورفعه إلى رؤسائه في المديرية العامة للأمن الوطني.
كما عاينت اللجنة خلال زيارة المركز العلمي للشرطة بمقر الولاية، وجود 23 موظفا فقط، في حين أن العدد الإجمالي للعاملين بهذا المركز يصل إلى 56 أمنيا، وتبين أن غياب العديد منهم كان دون عذر مقبول، ما اعتبرته اللجنة تواطؤا من قبل رئيس الاستعلامات العامة، بحكم أنه ملزم أيضا بإعداد تقارير حول المتغيبين، ورفعها إلى رؤسائه بالمديرية العامة للأمن الوطني. وفي السياق نفسه، أعفت المديرية العامة للأمن الوطني، أول أمس (الاثنين) رئيس شرطة المرور بالمنطقة الأمنية عين الشق من مهامه، بعد رصد لجنة تفتيش تورطه في عدد من الخروقات، إضافة إلى توتر واحتقان علاقته بالعاملين تحت إمرته.
وقالت المصادر إن مجموعة من الاختلالات شابت إشرافه على حركة السير والجولان بمنطقة عين الشق، خصوصا انتشار ظاهرة النقل السري إلى مديونة، بالمنطقة التابعة لنفوذه بشارع محمد السادس.
وكشفت المصادر أن إعفاء مسؤول شرطة المرور بعين الشق كان منتظرا، بعد الإعفاء الذي طال رئيس المنطقة الأمنية السابق وعميدها المركزي، مبرزة أن قرار الإعفاء يهدف إلى ضخ دماء جديدة، عبر تعيين مسؤولين جدد وشباب.
كما كشفت مصادر، أن لجنة تابعة للمديرية حلت أمس (الثلاثاء) بمقر منطقة أمن عين الشق، لفتح تحقيق داخلي حول اتهام من مصادر مجهولة لضابط شرطة بالإثراء غير المشروع، بعد ان اقتنى سيارة من النوع الفاخر، وشددت المصادر على أن الضابط سبق أن أخبر زملاءه في العمل أن ثروته راكمها ببيع المواشي، وليس بناء على علاقات مع جهات مشبوهة.
عن الصباح

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *