تكرفس على جدته وهآش دارت معاه المحكمة

أدان القطب الجنحي التلبسي بالمحكمة الابتدائية بمكناس، أخيرا، خمسينيا بسنتين حبسا نافذا، مع تغريمه مبلغ 500 درهم، بعد مؤاخذته من أجل جنحتي العنف ضد الأصول والسكر العلني، إذ ارتأى تمتيعه بظروف التخفيف مراعاة لظروفه الشخصية والاجتماعية ولانعدام سوابقه القضائية، مع تحميله الصائر والإجبار في الأدنى.
وتتلخص وقائع القضية، استنادا إلى مصادر”الصباح”، في أن العجوز (ب.ي) تقدمت بشكاية مباشرة إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمكناس، تعرض فيها أن حفيدها (ب.م)، الذي يعيش معها منذ أزيد من أربعة عقود، عرضها للعنف والسب والشتم، مدلية بشهادة طبية بلغت مدة العجز المؤقت بها 25 يوما، مصرة على متابعته قضائيا.
وعند الاستماع إليه تمهيديا في محضر قانوني، اعترف المتهم، من مواليد 1967 بقلعة السراغنة، بالمنسوب إليه جملة وتفصيلا، مصرحا أنه مدمن على تناول الخمر وأنه نتيجة ذلك أصبح عاجزا عن الوعي بما يقوم به عند عودته إلى المنزل، الذي يعيش فيه رفقة جدته وخالته المطلقة، مضيفا أنه قام بضرب جدته، بعدما رفضت مده بالنقود لاقتناء السجائر والمشروبات الكحولية، قبل أن يلوذ بالفرار، إلى أن تمكنت عناصر الدرك الملكي بالحاجب من إيقافه، مبديا ندمه الشديد على ما صدر منه تجاه جدته التي تكفلت به بعد وفاة والدته إثر حادثة سير.
وباستنطاقه من طرف وكيل الملك اعترف المتهم بجنحة السكر وأنكر الباقي، والشيء نفسه ساعة محاكمته، حينما أحضر في حالة اعتقال، مفضلا الدفاع عن نفسه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *