المغرب يشارك في منتدى دكار الدولي للأمن والسلم

انطلقت اليوم الاثنين بالمركز الدولي عبدو ضيوف للمؤتمرات بديامنياديو (30 كلم عن دكار)، أشغال الدورة الرابعة لمنتدى دكار الدولي حول السلم والأمن بإفريقيا تحت شعار “التحديات الأمنية الراهنة بإفريقيا: من أجل حلول مندمجة”، وذلك بمشاركة عدد من الدول من ضمنها المغرب.
ويسلط المنتدى المنظم على مدى يومين، الضوء على ضرورة اعتماد مقاربات مندمجة من خلال تحفيز تبادل وتقاسم التجارب، والتنسيق، سواء على المستوى الوطني أو الإقليمي بمعية الاتحاد الإفريقي، أو على المستوى الدولي بمعية الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.
وترأس حفل افتتاح هذه الدورة الرئيس السنغالي ماكي سال، بحضور، على الخصوص، رئيس جمهورية رواندا، بول كاغامي، والرئيس المالي، إبراهيم بوبكار كيتا، والوزير الاول التشادي، ألبير باهيمي باداكي، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى محمد فاكي، ووزيرة الدفاع الفرنسية، فلورانس بارلي.
ويتضمن برنامج هذا اللقاء ثلاث جلسات عامة تناقش مواضيع تتعلق أساسا ب”الدفاع والأمن والسلم من أجل مقاربة مندمجة”، و”الإرهاب: ضرورة التوفر على إجابات مندمجة”، و”إفريقيا والرهانات الأمنية الجديدة”.
ويجمع منتدى دكار الدولي للسلم والأمن بإفريقيا سنويا، ومنذ سنة 2014، العديد من رؤساء الدول والحكومات الأفارقة، والشركاء الدوليين، وكذا العديد من الفاعلين في مجال السلم والأمن.
وتم إطلاق هذا المنتدى خلال قمة الاليزيه لسنة 2013 المنظمة من طرف فرنسا.
وحسب المنظمين، تعرف دورة هذه السنة مشاركة 500 فاعل إقليمي ودولي رفيعي المستوى، ومسؤولين سياسيين وعسكريين، وخبراء وجامعيين ودبلوماسيين، وممثلين عن منظمات دولية، وعن المجتمع المدني والقطاع الخاص.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *