صادم..ما مصير سعد لمجرد بعد خروج لورا بريول عن صمتها؟

يبدو أن قضية لمجرد ولورا التي آثارت ضجة عارمة سابقا، ستدخل منحى آخر، خصوصا بعد تصريحات”لورا بريول” التي أدلت بها في مقطع فيديو بالصوت والصورة، وبالحجج والبراهين، حيث أكدت أنها تعرضت للتعنيف ومحاولة الإغتصاب من النجم المغربي سعد لمجرد، الذي وصفته بـ”الوحش” قبل أن تتجه صوب الدائرة رقم 17 لوضع شكاية به، وعلى إثرها حضرت الشرطة لعين المكان وإعتقلته في 26 من شهر أكتوبر الماضي.
وبعد خروج لورا بهذا الفيديو كثرت الآراء والأقاويل، حول ما إن كان سعد سيعود للسجن أم سيظل حرا إلى حين وصول السلطات الفرنسية لحل لهذه الواقعة، التي لازال مصيرها غير معروف، وواضح.
وزاد هذا الفيديو من توثر الجمهور السعدوشي، الذين تسائلوا عما إن كانوا على صواب يوم نظموا العديد من الوقفات التضامنية مع نجمهم المفضل، وترديد شعارات مختلفة لإطلاق سراحه، أم أن عامل العاطفة لعب دوره أنذاك، ونسوا العامل الأساسي وهو “المنطق”.
ومن بين الأسئلة التي طرحت من يوم أمس الأحد إلى حدود صباح اليوم: هل سعد لمجرد الفنان هو نفسه الذي وصفته لورا في الفيديو؟ هل سيتم تمديد مدة تواجده هناك بالديار الفرنسية إلى حين ظهور الحقيقة؟ ما الذي جعل لورا تخرج عن صمتها في هذه الظرفية؟ ما الذي سيجعل لورا بريول تخرج بتصريحات “كاذبة” كما أفاد البعض؟ هل فعلا هذه التفاصيل حقيقة أم طريقة جديدة من لورا لمحاولة تمديد مدة القضية والمراوغة؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *