13 قتيلا على الأقل في العراق وإيران جراء زلزال قوته 7,3 درجات

قتل 13 شخصا على الأقل وأصيب عشرات آخرون بجروح في زلزال بقوة 7,3 درجات ضرب مساء أمس الأحد شمال شرق العراق بالقرب من الحدود مع ايران.

وأوضح المرصد الجيولوجي الأميركي أن الزلزال وقع الساعة 18,18 ت غ، وأن مركزه س ج ل على بعد 32 كيلومترا جنوب غرب مدينة حلبجة بعمق 33,9 كيلومترا في منطقة جبلية محاذية لايران.

وشعر السكان في جنوب شرق تركيا، على الحدود الإيرانية العراقية، بالزلزال، من دون ورود تقارير فورية عن تسجيل ضحايا أو أضرار كبيرة داخل الاراضي التركية.

وقتل ستة أشخاص على الأقل وأصيب 150 آخرون بجروح في محافظة السليمانية في إقليم كردستان العراق.

وقال قائمقام قضاء دربندخان ناصح ملا حسن لوكالة فرانس برس إن “أربعة أشخاص قتلوا بسبب الزلزال” في القضاء الواقع على بعد نحو ستين كيلومترا إلى جنوب شرق مدينة السليمانية.

وأشار مدير عام الصحة في السليمانية إلى ان “50 مواطنا جرحوا في دربندخان”.

أما في قضاء كلار فقد أدى الزلزال إلى “سقوط قتيلين هما طفل ورجل مسن”، وفق ما أفاد مدير مستشفى المدينة الواقعة جنوبا من مركز مدينة السليمانية.

وفي أنحاء المحافظة، خرج المواطنون العراقيون إلى الشوارع وأخلوا منازلهم، وسجلت أضرار مادية فقط، بحسب مراسل وكالة فرانس برس.

وشعر سكان بغداد بالزلزال لنحو عشرين ثانية، فيما شعر به سكان المحافظات الأخرى لمدة أطول، بحسب مراسلي فرانس برس.

وفي إيران، ق تل سبعة أشخاص وأصيب 25 آخرون، بحسب حصيلة موقتة أوردتها وكالة إيسنا الإيرانية للأنباء.

وقال هوشانغ بازوند محافظ كرمنشاه الإيرانية للوكالة “بحسب آخر حصيلة، ق تل ستة أشخاص في قصر شرين وشخص أخر في أزغله”.

وأضاف بازوند “جميع أفراد الإغاثة (…) والجيش في حالة تأهب”.

وأفادت وكالة “إيسنا” للأنباء أن السكان في مناطق ايرانية عدة بينها أراك وزنجان والاهواز وتبريز وبلدات أخرى في غرب البلاد شعروا بالهزة.

وردا على سؤال التلفزيون الرسمي الايراني، قال بير حسين كوليفاند رئيس دائرة الطوارئ الوطنية الايرانية ان 60 جريحا ادخلوا الى المستشفيات لكن “من الصعب ارسال فرق اغاثة الى القرى لأن الطرق قطعت (…)، لقد حصلت انهيارات ارضية”.

وذكر موقع الاذاعة والتلفزيون الايراني ان المدارس ستغلق الاثنين في مقاطعتي كرمانشاه وايلام المتضررتين من الزلزال.

وانقطعت الكهرباء عن مناطق عراقية وايرانية جراء الزلزال.

كما شعر بالهزة الارضية السكان في جنوب شرق تركيا. وفي مدينة دياربكر، أخلى السكان منازلهم قبل أن يعودوا إليها في وقت لاحق.

ويعود آخر زلزال كبير إلى ديسمبر 2003 في بم، محافظة كرمان في جنوب شرق إيران، حين قتل 3100 شخص على الأقل ودمرت المدينة بالكامل تقريبا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *