قرار غير مسبوق لحزب العدالة والتنمية قبل عقد مؤتمره

على بعد أقل من شهر على موعد المؤتمر الوطني لحزب العدالة والتنمية، الذي من المنتظر أن ينظم في ثاني أسابيع شهر دجنبر المقبل، يعيش إخوان عبد الإله ابن كيران على وقع خلافات تنظيمية كبيرة، قبيل هذا “الاستحقاق” الحزبي.
مصادر من داخل الحزب، أكدت، أن الساهرين على الإعداد للمؤتمر يعيشون ارتباكا كبيرا بسبب النقاش السائد عن احتمال عدم تنظيم جلسة افتتاحية للمؤتمر، وعدم استدعاء ضيوف من خارج المغرب لحضوره، كما جرت العادة، ليكون أول مؤتمر في تاريخ الحزب، بلا جلسات مفتوحة للعموم.
المصدر ذاته، أكد أن قيادات الحزب لن تحسم في تفاصيل إطلاق واحد من أهم المؤتمرات في تاريخ الحزب الإسلامي إلا مطلع الأسبوع المقبل، فيما يرتقب أن تناقش الأمانة العامة للحزب، غدا السبت، التحضير للمؤتمر.
ومن المنتظر أن ينتخب أعضاء الحزب، في مؤتمرهم المقبل، الأمين العام الجديد، في ظل النقاش حول إمكانية التمديد لبنكيران لولاية ثالثة في حالة التصويت على تعديل المادة 16 من القانون الأساسي للحزب، وسط حملة معارضة يقودها تيار الوزراء داخل الحزب لدعم مرشح آخر غير بنكيران.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *