بعد زلزال الإعفاء.. PPS بت نبت في الحكومة

أكد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية مرة أخرى إصراره على الاستمرار في حكومة سعد الدين العثماني، بالرغم من الزلزال الملكي الذي ضربه بعد إعفاء وزيريه محمد نبيل بنعبد الله، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بصفته وزير السكنى وسياسة المدينة في الحكومة السابقة،
والحسين الوردي، وزير الصحة، بصفته وزيرا للصحة في الحكومة السابقة، عقب التقرير الذي حصل عليه الملك محمد السادس من رئيس المجلس الأعلى للحسابات، إدريس جطو، الذي أظهر اختلالات بمشروع “الحسيمة منارة المتوسط”، الذي أطلقه الملك في سنة 2015.
وحسب بلاغ للمكتب السياسي لـ”الكتاب”، أصدره عقب انتهاء اجتماعه الدوري، فإن قرار التشبث بالحكومة يأتي من خلفية “المهام الملقاة على عاتق حزبنا في هذه المرحلة التاريخية الدقيقة في مسار وطننا وشعبنا”، مشددا على ضرورة “تكريس مسار الدمقرطة والتحديث وتطوير نموذجنا السياسي والتنموي والإسهام في توفير الشروط الكفيلة بذلك”، مضيفا أن أبرز تلك الشروط تتمثل في “استقرار الحياة المؤسساتية وتصفية الأجواء السياسية والانكباب على مجابهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية، التي تمكن أوسع فئات جماهير شعبنا من الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *