هذه هي الدولة الجديدة التي أعلنت موقفها من انضمام المغرب ل”سيدياو”

أكد وزير الشؤون الخارجية بجمهورية الرأس الأخضر، لويس فيليبي تافاريس، أن بلاده تدعم انضمام المغرب إلى كل من مجموعة البلدان الناطقة بالبرتغالية، والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “سيدياو”.

و أضاف تافاريس، أن “جمهورية الرأس الأخضر ستتولى الشهر المقبل رئاسة مجموعة البلدان الناطقة بالبرتغالية، مشددا على أنها ستعمل على ضمان انضمام المغرب إلى هذه المجموعة”.

وزاد المتحدث أن الأمر يتعلق بملف “مهم” يحظى باهتمام المغرب و الرأس الأخضر، مشددا على أن بلاده “ستدعم هذا الترشح” فضلا عن ترشح المملكة للانضمام إلى المجموعة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا.

و أستطرد  الوزير قائلا “لقد سبق أن أكدنا لصاحب الجلالة الملك محمد السادس دعمنا لهذا الترشيح”، مشيرا إلى أن بلاده تسعى إلى تولي رئاسة لجنة المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا اعتبارا من شهر فبراير القادم.

وفي السياق ذاته، أكدت مونيا بوستة، كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي، إن مباحثاتها مع وزير خارجية الرأس الأخضر كانت “مثمرة للغاية”..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *