الرميد يخرج عن صمته حول إسكاته لبنكيران

نفى مصطفى الرميد، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، ما نشرته إحدى الصحف الوطنية، حول منعه رفقة سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، لعبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب المصباح، من الكلام.
وكتب الوزير المكلف بحقوق الإنسان في تدوينة نشرها على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك “لا أبالغ إن قلت إن هذا المقال من بنات أفكار صاحبه، وأؤكد أن ما ورد به كذب وافتراء كنت أتمنى أن لا تقع فيه جريدة الصباح”.
وقال القيادي البيجيدي “أي تطلع من قبلي لتحمل المسؤولية الأولى في الحزب، بل إني غير معني مطلقا بهذه المسؤولية، وإن غدا لناظره لقريب”.
وأكد الرميد، أنه لما علم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بإلغاء المهرجان الخطابي الذي كان من المقرر أن يترأسه الأمين العام الأستاذ ابن كيران بتطوان، لفائدة الحملة الانتخابية لمرشح الحزب الأخ ادعمار، قائلا: “اتصلت بالأخ الأمين العام لمعرفة سبب الإلغاء، خاصة وأن بعض التعليقات كانت تلمح إلى حصول منع تعسفي لهذا النشاط الحزبي، فأكد لي الأخ الأمين العام أن الإلغاء كان إراديا ولا علاقة له بأي قرار من أي جهة كما تم ترويجه”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *