الصويرة.. مدينة عشاق السفر في عبق التاريخ

يشكل المعمار البرتغالي والفرنسي والبربري شوارع مدينة الصويرة التي تشبه المتاهات من فرط التفافها وتداخلها، وهي ميناء رائع ونابض بالحيوية ومدينة منتجعات تقع على المحيط الأطلنطي. وبالقرب منها، يتجول الأزواج والعائلات على شاطئي كاب سيم وسيدي كاوكي، اللذين يجذبان أيضًا محبي ركوب الأمواج على اختلاف أنواعهم. ومن السهل الحصول على الاسترخاء في هذه المدينة.

 

أماكن الإقامة

 

إلى جانب الفنادق التي تتواجد على طول الشاطئ، يختار السياح الروض، وذلك بالنظر إلى المعمار المتميز الذي يحمل عبقا من التاريخ، ويسافر بك إلى عوالم أخرى كما أنها تتوفر على خدمات جد مميزة.

ومن بين الروض التي يقبل عليها السياح بكثرة نجد، رياض ويتر، رياض بوعسولة، رياض  ليون موكادور، رياض ملايكة، ورياض ممتاز محل، وعدد كبير منها، ويكفي أن تدخل  كلمة رياض في الصويرة في كلمة البحث بغوغل لتنهال عليك العروض وبأثمنة جد تنافسية.

أجمل الأماكن

زوار مدينة  الصويرة ليسوا كباقي السياح، فهي مدينة الباحثين عن الحياة في عبق التاريخ، فأسوارها تعيدك إلى فترات من الزمن القديم، وتبعدك عن أجواء الروتين والعمل.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن جو المدينة التي تحمل لقب مدينة الرياح يحول السفر إليها إلى متعة، فهي وجهة أبناء المدن الداخلية بالدرجة الأولى والذين يبحثون عن المدن الساحلية هربا من أشعة شمس الصيف الحارقة.

وفي نفس الوقت فهاته الرياح تغري عشاق ركوب الأمواج، حيث تنظم سنويا مجموعة من المسابقات والتظاهرات في هذا الباب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *