هذ ا ماقالته ميلودة حازب لـ”الخبر بريس” عن “صرخة العماري” ومقاطعة البيجيدي واحتجاجات الحسيمة

أكدت القيادية بالأصالة والمعاصرة، ميلودة حازب، أن تصريح الأمين العام للحزب، إلياس العماري، أول أمس الأربعاء، خلال لقائه الذي بث على الأولى، يمثل الحزب ومتفق عليه.
وكشفت البرلمانية السابقة، في اتصال هاتفي مع “الخبر بريس”، أن حزب العدالة والتنمية لم يكن ينتظر خروج رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة بحقائق رفض سابقا الإدلاء بها حفاظا على استقرار البلاد.
وأضافت حازب لـ”الخبر بريس”، أنه كان منتظرا من البيجيدي مقاطعة مناظرة مدينة الحسيمة المزمع عقدها، اليوم الجمعة، لتدارس ما يقع في الريف، قائلة: ” العدالة والتنمية دائما تقاطع الأشياء التي هي في مصلحة البلاد، وقرارهم هذا خطأ لأن المناظرة ليست لإلياس العماري أو الأصالة والمعاصرة، وإنما هي قرار الجهة الذي من المفروض أن تساهم فيه جميع الأحزاب السياسية بما فيها حزب بنكيران الذي وافق سابقا على إطلاقها”.
وفسرت ذات المتحدثة، أن جميع الأحزاب الممثلة في جهة طنجة تطوان الحسيمة، وافقت بالإجماع على إطلاق المناظرة الوطنية داخل مكتب الجهة، مضيفة، أن البام يبحث عن حل لتهدئة الأوضاع وإطفاء الفتيل الذين أشعلوه أشخاصا رفضت ذكر أسمائهم.”
هذا وقررت الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بطنجة تطوان الحسيمة، مقاطعتها للمناظرة، معللة ذلك كون “الحسيمة تشهد احتجاجات واحتقان اجتماعي يتجاوز تنظيم “مناظرة” غير واضحة الخليفات والأهداف”، مضيفة أن “البيجيدي غير معني بهذه “المناظرة” المعزولة عن سياقها وغير واضحة الخلفيات والأهداف”.
هذا وذكرت بعض المصادر أن قرار كتابة البيجيدي جاء بناء على تعليمات الأمين العام للحزب، عبد الإله بنكيران، وهو الأمر الذي استدعى “الخبر بريس” إلى ربط الإتصال به، إلا أنه رفض التصريح حول الموضوع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *